Please use this identifier to cite or link to this item: https://scholarhub.balamand.edu.lb/handle/uob/5955
Title: الثالوث القدوس في تعاليم القدّيس كيرلّس الأورشليمي : دراسة في الخلفية اللاهوتيّة والفكر العقائدي
Authors: فقس, إفثيميوس
Advisors: Georgi, Fadi A.||بورفيريوس، جرجي 
Subjects: كيرلّس الأورشليمي, القديس--313-386 م--حياته
كيرلّس الأورشليمي, القديس--313-386 م--التعاليم والمعتقدات
جامعة البلمند--أطروحات
الاطروحات الجامعية
Issue Date: 2022
Abstract: 
كثرت منذ القرن العش رين الدراسات التي تختص بالقدّيس كيرلّس الأورشليمي بعد أن كانت شبه نادرة، وتعددت وجهات النظر والآراء فيه، فبعض الدراسات وضعته من فئة "الآريوسيين" أولًا، لعدم إستخدامه مصطلح" Ὁμοούσιος " وثانيًا بسبب رسامته أسقفًا على يد زعيمهم أسقف قيصرية أكاكيو س، والبعض الآخر صنفه من "المُ شبّهين" بسبب علاقته الودّي ة معهم خلال نفيه. أمّا الفئة الثالثة فدافعت عن قداسته بسبب تعاليمه التي لا يشوبها شكّ وبسبب إعتراف آباء المجمع المسكوني الثاني بقداسته وقانونية رسامته . ومن هذا المنطلق، أردنا ه ذه الرسالة "الثالوث القدّوس في تعاليم القدّيس كيرلّس الأورشليمي، دراسة في الخلفيّة اللاهوتيّة والفكر العقائديّ" أن تشكّل مساحة روحيّة لاهوتيّة وعقائديّة في العمارة الكنسيّة لتصبحَ موردً ا مهمًا يستقي منه الدارسون مبادئ القدّيس وتأملاته وأفكاره. وبناءً عليه، تطوّر البحث ضمن أربعة فصول، وتمّ
توزيع الأفكار على النحو التالي: في الفصل الأول سنعرض سيرة حياة القدّيس كيرلّس مفصّ لة بالإضافة إلى إنتمائه اللاهوتي، وكيف حُ ورِب من الآريوسيين حتى نُفِيّ ثلاث مرّات بسببهم. وسنظهر أيضًا قانونية رسامته، سواء بإعتراف الآريوسيين أم بإعتراف آباء المجمع المسكوني الثاني . أمّا في القسم الثاني من هذا الفصل، سوف نظهر إنتماءه الأرثوذكسي على مقياس العظات التي ألقاها على الموعوظين. ونضي ء على قبوله للمصطلح الجدلي " Ὁμοούσιος . " في الفصل الثاني س نُبيّن لاهوت القدّيس كيرلّ س بعامّ ة ، حيثُ نعرض بعضُ تعاليمه مثل تعليم "الخلاص بالكتاب المقدس فقط" والإيمان والأعمال ونوض ح أرثوذكسية تعاليمه الإيمانية. كما سنب ين مكانة الصليب المقدس
بالنسبة إليه على أساس عِظاته أولًا ورسالته إلى الإمبراطور قسطنديوس ثانيًا . في الفصل ذاته سنتناول أهمي ةُ سِرِّ المعموديّة والإفخارستيّا عند القدّيس كيرلّس وكيف أنّ سرّ المعموديّة هو مدخلٌ إلى الأسرار الأخرى كلها، وأنّ سِرّ الإفخارستيا هو عملٌ ثالوثي يتقدّ س فيه الإنسان المؤمن. أمّا في الفصل الثالث سنتطرّق إلى عقيدة القدّيس كيرلّس ، خصوصًا عمّا يختصُ بالثالوث القدوس كما سنذكر صفات الأقانيم الثلاثة، وسنبيّن أنّ الثالوث القدوس هو حقيقيّ، وليس تعليمًا فلسفيًّا، وأنّه جوهرٌ واحد بثلاثة أشخاص، مؤكدين عدم وجود تراتبيّه بين الأقانيم . أخيراً الفصل الرابع، فصل المواجهات إذ، تصدى للعديد من الهرطقات، فسنُظهر اهم الهرطقات المعاصرة للقديس : السيمونية ، المانويّ ة ا ولمونتانيّ ة الّتين كانت هدفهما ضرب الثالوث القّدوس ، وأخيراً الآريوسيّ ة. و سنذكر هنا، كيفيّة مواج هتها من خلال عظاته.
Description: 
يحوي مراجع بيبليوغرافية (ص. 103-110)
URI: https://scholarhub.balamand.edu.lb/handle/uob/5955
Rights: This object is protected by copyright, and is made available here for research and educational purposes. Permission to reuse, publish, or reproduce the object beyond the personal and educational use exceptions must be obtained from the copyright holder
Type: Thesis
Appears in Collections:UOB Theses and Projects

Show full item record

Record view(s)

17
checked on Dec 4, 2022

Google ScholarTM

Check


Items in DSpace are protected by copyright, with all rights reserved, unless otherwise indicated.