Please use this identifier to cite or link to this item: https://scholarhub.balamand.edu.lb/handle/uob/5948
Title: الأوّليّة في الكنيسة من لقاء رافينا إلى وثيقة كيتي : دراسة في الكليزيولوجيا الأرثوذكسيّة المُعاصرة
Authors: خيّاط, الشماس باييسيوس (مايكل) سامي
Advisors: Georgi, Fadi A.||بورفيريوس، جرجي 
Keywords: أوّليّة، مجمع يّة، السُلطة، بابا روما، بطريرك القسطنطين يّة، الكنيسة الروسيّة، أوّليّة بطرس الرسول، امتيازات، إكليزيولوجيا، حوار مسيحي، علاقات أرثوذكس يّة-كاثوليك يّة، وثيقة رافينا، وثيقة كيتي
Issue Date: 2022
Abstract: 
في منتصف الستينيات من القرن العشرين بدأت بوادر التقارب بي الكنيستي الأرثوذكسيّة والكاثوليكيّة تلوح في أفق التلاقي الكنسي. فقد تم رفع الحرومات بي الكنيستي في العام 1965 على عهد كلّ من البابا بولس السادس والبطريرك القسطنطينيّ أثيناغوراس الأوّل، وتمّ التشديد حينها على ضرورة الحوار بي الكنيستي لمحاولة
إعادة الوحدة بي قطبّ المسيحيّة في العالم. في العام 1979 تم تأسيس اللجنة العالم يّة المشتركة للحوار اللاهوت بي الكنيسة الرومانيّة الكاثوليك يّة والكنيسة الأرثوذكس يّة ا وجتمعت للمرّة الأولى في العام 1980 في جزيرة باتس. توالت اجتماعات اللجنة اللاهوت يّة على مدى السني اللاحقة وبدا أن التقارب بي الكنيستي يتزايد إلى أن بدأت المشاكل تظهر مع التقدّم في الكلام عن النقاط الخلافيّة بي الكنيستي والمتراكمة عبّ العصور، ولعلّ أبرزها موضوع "الأوّليّة في الكنيسة". في العام 2007 اجتمعت اللجنة في مدينة رافينا وأصدرت وثيقة مشتركة بعنوان "التبعات ا لإكليزيولوج يّة والقانون يّة للطبيعة الأسرار يّة للكنيسة: الشركة الكنسيّة، المجمع يّة والسُلطة". كانت هذه الوثيقة منطلقًا لتفكّر لًهوت حرّك العالمي الأرثوذكسي والكاثوليكي نحو إعادة نظر شاملة وجدّية بموضوع "الأوليّة في الكنيسة" على كل مستويّته. وكان أن أدت هذه الوثيقة وما تبعها من ردود فعل إلى خلاف داخلي أرثوذكسيّ -أرثوذكسيّ بي كنيسة القسطنطين يّة وكنيسة روسيا حول موضوع الأوّليّة في العالم الأرثوذكسيّ وحيثيّاتها التاريخيّة واللاهوتية والقانونية. وجدت الكنيسة الأرثوذكسية ذاتها في تزّق ناتج عن تجاذبات ومواجهة بي قطبي كنسيّي قسطنطيني وموسكوفي سعيا إلى بسط حججهما اللاهوتيّة والتاريخيّة والقانونيّة للذود عن موقفهما. فانبّى لًهوتيّو القسطنطينيّة يدافعون عن مكانة الأوّل بي رؤساء الكنائس المستقلّة، فيما بذل لًهوتيو موسكو قسارى جهدهم للتوكيد على المكانة الشرفيّة الفخرّية للكرسي الأوّل سواء قبل انشقاق الكنيسة الكبير عام 1054 أم بعده. سعى لًهوت يّو كلّ من الطرفي الأرثوذكس يّي المتنازعي إلى دعم آرائهم بما يراونه راجحًا من الناحية اللاهوتيّة حتى بلغ الأمر حدّ اتّهام الطرف الآخر بالهرطقة، إلى أن اجتمعت اللجنة العالم يّة المشتركة للحوار مرّة أخرى في مدينة كيتي-إيطاليا، في العام 2016 ، في محاولة لًحتواء تداعيات وثيقة رافينا ووضع النقاط على الحروف. تسعى هذه الرسالة إلى الإحاطة بالجوانب المختلفة لموضوع الأوّليّة كما طُرح منذ لقاء رافينا وإلى تقييم الطروحات المختلفة للاهوتيي الأرثوذكس في هذا الشأن.
Description: 
يحوي مراجع بيبليوغرافية (ص. 104-116)
URI: https://scholarhub.balamand.edu.lb/handle/uob/5948
Rights: This object is protected by copyright, and is made available here for research and educational purposes. Permission to reuse, publish, or reproduce the object beyond the personal and educational use exceptions must be obtained from the copyright holder
Type: Thesis
Appears in Collections:UOB Theses and Projects

Show full item record

Record view(s)

2
checked on Aug 14, 2022

Google ScholarTM

Check


Items in DSpace are protected by copyright, with all rights reserved, unless otherwise indicated.